الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

04-25-2011 01:59

الإسلاميون هم صمام الأمان الحقيقي
عصام خيري - موقع الجماعة الإسلامية


رغم المحاولات المتكررة للنيل من الإسلاميين وتصويرهم بأنهم مشعلي فتنة.. وأنهم قد عادوا لتقطيع الرقاب ونشر الرعب بين الناس.. وسعي الإعلام لتشويه صورتهم.
تأتي الأحداث وتتابع كل يوم لتثبت أن الأمان الحقيقي يأتي من بين هؤلاء وعلي أكتافهم وبسواعدهم .
فمنذ أسبوعين أو أكثر وعلي إثر مشكلة طائفية في قرية "القمادير" بسمالوط بالمنيا.. أوشكت الدماء تسيل والأرواح البريئة تقتل.. وعجز الكثير عن حل المشكلة.. مع زيادة الضغط الإعلامي من الجانب المسيحي بأنهم مضطهدون وأن حقوقهم مهدرة.. وسعيهم للاعتصام أمام مبني المحافظة .
وسط هذا الجو المشحون والذي كان ينذر بوقوع مصيبة كبيرة.. قام عدد من أبناء الجماعة الإسلامية بزيارة القرية والجلوس مع أهلها المسلمين وطلبوا منهم تفويضا وثقة في حل مشكلتهم .
وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بمحافظة المنيا تمكنوا بفضل الله تعالي من حل المشكلة وحقن دماء كان من الممكن أن تسيل .
وما هي إلا أيام قليلة وتأتي مشكلة أكبر في مدينة "أبو قرقاص" المعتدي فيها الطرف المسيحي.
وجاء هذا الاعتداء في وجود مدير الأمن وممثل الحاكم العسكري والذين ذهبوا للجلوس مع المسلمين سعيا ً للصلح.. بعد أن اعتدي عليهم الطرف المسيحي.. وبدلاً من استجابة الطرف المسيحي لتهدئة الأمور.. فاجأوا الجميع بالصعود علي أسطح المنازل وأطلقوا النار علي المسلمين في وجود مدير الأمن ومن معه من القيادات الأخرى.. فقتلوا اثنين من المسلمين وأصابوا أربعة .
ليت الأمر انتهي عند هذا الحد.. بل قام الطرف المسيحي كعادته بما يمتلكه من آلة إعلامية بالحديث عن اضطهاده وسعي المسلمين لقتلهم.. وأن السلفيين والإرهابيين يقفون لهم بالمرصاد.. وذلك عملاً بقول القائل "ضربني وبكي وسبقني واشتكي ".
وفي هذه اللحظات اشتاط المسلمون غضباً وعزموا علي تحويل المدينة إلي بحر من الدماء .
وهنا يظهر صمام الأمان الحقيقي المحب لبلده الساعي لإقامة العدل النابع من شرعه الحنيف الذي حرم الظلم في كل شيء.. وأمر بحسن التعامل مع الجميع.
فكانت التيارات الإسلامية بكل أطيافها يدا ً واحدة للتصدي لأي عمل يؤدي إلي ظلم أحد أو الاعتداء علي من لا يستحق انطلاقا ً من قوله تعالي " وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى"
ولن أطيل كثيرا ً في سرد ما حدث .. ولكن أضع بين أيديكم ذلك التصور الذي سطره أبناء الجماعة الإسلامية بأبو قرقاص عن الوضع الراهن بعد أن وفقهم الله في منع اعتداء كان متوقعا ً بعد صلاة الجمعة اليوم بالمدينة.
ومرفق بهذا التصور بيان صادر عن التيارات الإسلامية مجتمعة وبيان آخر صادر من أبناء الجماعة بأبي قرقاص .
ومن يطلع علي ذلك يجد الفرق الواضح بين ما يقوم به الإعلام المسيحي من السعي لإشعال الفتن الطائفية ..رغم اعتدائهم الواضح الصريح لكل ذي عينين.. وكيف أنهم يقلبون الحقائق ويزيفونها سعيا ً لاستعطاف من يطمعون في استعطافهم وتأجيجاً لنار الفتنة .. ربما بغية الاستقواء بدول خارجية ضد مصلحة بلدهم ووطنهم .
نعم.. فارق كبير بين معتدي لا يستحي ويشعل البلد نارا ً.. وبين معتدي عليه محب لبلده ووطنه يمكنه أخذ حقه بما يشاء من طرق.. ولكن ضبطه شرعه وتحكم في أفعاله دينه فسعي لحقن الدماء وحفظ الأرواح وأعطي للقائمين علي إدارة البلد الفرصة لرد الحقوق ومحاسبة المتسببين ونشر الأمان في ربوع بلدنا الحبيبة .
رؤية الجماعة الإسلامية في أحداث أبوقرقاص
أولاً: رواية ما حدث من شهود عيان:
تشهد مدينة أبو قرقاص بمحافظة المنيا أمس وأول أمس توترا ً طائفيا ًشديدا ً.. بفعل ممارسات شخصية قبطية معروفة بصلاتها مع قيادات من أقباط المهجر درجت على التحريض على الثورة المصرية.. ومحاولة إشعال أي حريق طائفي يحرج المؤسسة العسكرية ويثير التوتر في البلاد .
والحريق الطائفي الجديد نشأ لسبب شديد التفاهة في البداية.. تمثل في وجود مطب صناعي شديد السوء ومستفز أقامه المحامي علاء رشدي عضو الحزب الوطني المنحل.. وأحد المقربين من مايكل منير أحد متطرفي أقباط المهجر أقامه أمام فيلته الكائنة بمدينة أبو قرقاص بمحافظة المنيا.. اعتدي بعض من العاملين في فيلته والحاملين الأسلحة الآلية على "شحاتة طلعت عشيري" صاحب سيارة ميكروباص وبعض الركاب بعد أن اعترضوا على ضخامة المطب الذي أصاب سيارتهم بضرر كبير .
ولم يكتف هؤلاء البلطجية بذلك.. بل قاموا بتحطيم سيارته وإصابة امرأة وطفل من الركاب بإصابات بالغة .. وعلى إثر ذلك قام السائق بتحرير محضر في قسم الشرطة وتم احتجازه بالمستشفى.
وعقب انتشار خبر الواقعة تجمع بمسجد الوعظ والإرشاد بمدينة أبو قرقاص عدد من المواطنين المسلمين الغاضبين من هذا السلوك المتكرر من علاء رشدي المحامي المسيحي.. وحضر إليهم مدير أمن المنيا وممثل عن الحاكم العسكري لمعرفة حقيقة الأمر.
وبعد تهدئه خواطر الحاضرين ووعد بالقبض على المحامي المتهم ومن شارك في هذه الحادثة.. خرج الحاضرون في ظل هتافات بالتكبير "الله أكبر.. الله أكبر" ففوجئ الجميع بإطلاق وابل من الرصاص من أسطح بعض مساكن المسيحيين المحيطة بالمسجد.. مما أدي إلى سقوط قتيلين مسلمين هما: على عبد القادر على ومعبد أبو زيد معبد من مدينة أبو قرقاص .. والاثنان كانا يسيران بالشارع في هذا الوقت.
وتم ذلك بمشهد وعلى مرآي من مدير الأمن وممثل الحاكم العسكري.. وعلى إثر ذلك قام بعض المواطنين الغاضبين من المسلمين بتكسير كافتيريا مملوكة لعلاء رضا رشدي وبعض المحلات المجاورة .
وفي اليوم الثاني فشلت جهود الأمن وبعض ممثلي الجماعة الإسلامية وشباب 25 يناير في احتواء غضب أهالي أبي قرقاص.. وذلك عند تشييع جثمان أحد القتيلين ومطالبتهم بترك الأمر لجهات التحقيق.. مع التعهد بتقديم علاء رضا رشدي للمحاكمة ومن قام بإطلاق الرصاص من المسيحيين.
وقام بعض المواطنين الغاضبين بالاعتداء على بعض منازل المسيحيين المحيطة.. ثم ساد الشارع هدوء حذر.
ثانيا ً: رؤيتنا ومطالبنا لتهدئة الأوضاع:
نحن ضد قتل الأبرياء العزل من المسلمين أو النصارى.. وهذا هو ديننا الذي ينهى عن قتل أي نفس بغير وجه حق " َلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ " .
كما أن الإسلام ينهى عن ظلم أي أحد مهما كان " وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً " .. وينهى أن يتحمل أحد وزر أحد " وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ".
نطالب المسئولين في مصر بمحاكمة الجناة القتلة محاكمة عادلة سريعة وإعلان ذلك في وسائل الإعلام.
نطالب بمحاكمة علاء رضا رشدي.. حيث أن أهالي القرية جميعا ً يتهمونه بالتحريض على هذه الفتنه.
ندعو جميع المسلمين بعدم الاعتداء على أي مسيحي في أي مكان.. كما ندعوهم إلى عدم الاعتداء على الممتلكات العامة أو الخاصة للمسلمين أو المسيحيين لقوله تعالى " وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى "
نطالب المسئولين بنزع السلاح غير المرخص من جميع الأطراف.. سواء أكان مسيحيا ً أو مسلما ً وتفتيش جميع الأماكن بما فيها دور العبادة.
ومصر إن شاء الله إلى خير لو احتكمنا إلى صوت الشرع والعقل والقانون .
هذا وندعو الله عز وجل أن يحفظ البلاد والعباد من كل مكروه وسوء.. وأن يجعل مصر بلدا ً آمنا ً مطمئنا ًسخاء رخاء وسائر البلاد والأوطان.
الجماعة الإسلامية بأبو قرقاص
بسم الله الرحمن الرحيم
نداء من القلب
حتـى لا تغـرق السفـينة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) .
إلى كل الناس مسلمين ومسيحيين.. إليكم هذا البيان الذي تعلن فيه التيارات الإسلامية آخر ما وصلت إليه الأحداث في مدينة أبو قرقاص.
أولاً:- تحقق والحمد لله المطلب الرئيسي لجماهير المسلمين بالقبض على الجناة .. وعلى رأسهم المدعو/ علاء رضا رشدي المتهم الأول في إثارة الفتنة الطائفية والتحريض على قتل المسلمين العزّل في قرية أبو قرقاص.. وسيتم إن شاء الله إعلان الأسماء وتقديمهم للمحاكمة العسكرية .
ثانياً:- نهيب بالمسئولين تحقيق باقي المطالب التي تضمن أمن الوطن واستقراره ومنها:-
1- نزع الأسلحة الغير مرخصة من جميع الأطراف مسيحياً كان أو مسلماً.. ومن جميع الأماكن بما فيها دور العبادة.
2- التصدي لكل مظاهر البلطجة والإجرام وسرعة محاكمة كل من تثبت إدانته في هذه الأعمال المشينة محاكمة عسكرية.
وختاما ً وبعد هذه الإجراءات العادلة .. نهيب بالجميع مسلمين ومسيحيين بالمحافظة على الأمن والأمان الذي نعيش فيه منذ القدم بعيدا ً عن دعاوى بعض المتطرفين من كلا الجانبين.. وتفويت الفرصة على من يستغل مثل هذه الأحداث في السرقة والنهب وزعزعة أمن واستقرار البلاد.
كما نهيب بالجميع مسلمين ومسيحيين التعاون معنا على وأد هذه الفتنة والبعد عن جميع وسائل التظاهر والغوغائية.. والوقوف ضد من يريد إشاعة الفوضى حتى لا يتسبب ذلك في تشويه صورة الإسلام باسم الدفاع عن الإسلام .
حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء
التيارات الإسلامية بأبو قرقاص

معا يدا واحدة
شعب أبو قرقاص العظيم المسلمين والمسيحيين:
لقد عشنا دهورا ً معا ً في أمن وسلام ولم يعكر صفونا شيء .. وإلى الآن وأغلبية المسلمين والمسيحيين يريدون أن يعيشوا في أمن وسلام .
شعب أبو قرقاص العظيم:
إنكم اليوم في اختبار عظيم .. فالعالم كله ينتظركم وينظر إليكم.. فإذا نجحنا في احتواء هذه الأزمة فستنجح مصر كلها .. وإذا فشلنا لا قدر الله فلا نضمن العواقب.
شعب مصر العظيم:
إن هناك مؤامرة تحاك للبلد من قبل فلول النظام ومتطرفي أقباط المهجر.. على رأسهم المدعو "مايكل منير" ومن يعاونهم من داخل مصر أمثال علاء رضا رشدي.
والمخطط باختصار أنهم يريدون إشعال فتنة طائفية كبيرة بين المسلمين والنصارى.. حتى إذا حدث ذلك وانفلت الأمن وكثرت المذابح نادوا بالتدخل الأجنبي في مصر لاحتلالها.. ثم تقسيمها على أساس طائفي.. فتستمر الحروب بيننا وبذلك تضيع مكانة مصر وينتهي دورها المنوط بها والمتوقع منها إن شاء الله بالقيام بدور عظيم في العالم العربي.. بل في العالم كله إن شاء الله .
شعب أبو قرقاص العظيم:
نتمنى أن تفوتوا الفرصة على هؤلاء وهؤلاء .. وتتكاتفوا معا ضد من يريد خراب البلد.
فنحن نريد القصاص ولكن عن طريق الدولة والقانون دون تعدى على الأبرياء لقوله تعالى "وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى" .
شعب مصر العظيم:
بعد محاكمة الرئيس السابق مبارك ومحاكمة أبنائه ورموز النظام السابق .. فنحن الآن والحمد لله في دولة القانون التي حرمنا منها أعواما كثيرة .. فلا يوجد أحد الآن فوق القانون.
فلنترك القانون يأخذ مجراه ونحن نثق في القضاء المصري العظيم .
ولنعش معا ً مسلم ومسيحي في أمن وأمان كما كنا .. ولنكن معا ً يدا ً واحدة على من يريد احتلالنا وتقسيمنا والقضاء علينا وعلى مكانتنا بين الدول.
حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء.
الجماعة الإسلامية أبو قرقاص

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1324


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


عصام خيري
عصام خيري

تقييم
1.03/10 (33 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com