الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات


06-07-2014 11:21

أساليب التغيير السياسي لدى حركات الإسلام السياسي بين الفكر والممارسة
Abstract:
الملخص تبحث هذه الدراسة في أساليب التغيير السياسي لدى حركة الإخوان المسلمين في مصر " 1928-2005 " وذلك في إطار الدور الذي تلعبه حركات الإسلام السياسي في الحراك السياسي والاجتماعي في العالمين العربي والإسلامي والذي من المتوقع أن يتنامى في ظل الثورة التي تجتاح العالم العربي وما أفرزته من نتائج في الانتخابات التي نظمت في عدد من الدول مثل تونس والمغرب ومصر والتي أوضحت تنامي دور حركات الإسلام السياسي كشريك في صناعة القرار بعد غياب دام لعشرات السنوات عن المشهد السياسي الرسمي. تكمن إشكالية الدراسة في أن حركة الإخوان المسلمين المصرية انتهجت خلال سعيها لإحداث التغيير الذي ترتئيه في المجتمع المصري عدد من الأساليب والآليات المختلفة والمتناقضة أحيانا إلا أن آلية الاختيار بين تلك الأساليب وكيفية ممارستها في ظل حالة الحظر الذي تعيشه الحركة تقترب في الكثير من الأحيان من تغييرات في الفكر. ومن أجل ذلك تطرح الدراسة العديد من التساؤلات حول طبيعة الأساليب والآليات التي انتهجتها حركة الإخوان المسلمين المصرية في سعيها نحو تحقيق تغيير شامل في المجتمع المصري منذ تأسيسها عام 1928 وحتى عام 2005 وأبرز التحولات التي طرأت على تلك الأساليب ونظرة الحركة لعدد من القضايا مثل المرأة والأحزاب والأقباط والإصلاح السياسي. وبناء على ذلك تفترض الدراسة تعدد الأساليب التي اتبعتها حركة الإخوان المسلمين المصرية من أجل إحداث التغيير السياسي الذي يتوافق ورؤاها الفكرية إلا أنها لم تنجح في مساعيها التغييرية في تشكيل حكومة ذات مرجعية إسلامية خلال فترة الدراسة الممتدة منذ العام 1928-2005. انتهج الباحث عدد من منهجيات البحث العلمي في دراسته تمثلت بالمنهج المقارن، وذلك من خلال مقارنة المرجعيات الفكرية النظرية للحركة مع بعضها البعض وممارستها الفعلية على أرض الواقع في صناعة التغيير والمنهج الوصفي التحليلي وذلك من أجل تحليل مواقف وآراء وسلوكيات الحركة في مراحلها المختلفة في سبيل محاولاتها لإحداث التغيير الشامل في كل مرحلة من تلك المراحل ومدى اقتراب أو بعد تلك الأساليب من تحقيق أهداف الحركة ورؤاها الفكرية وكذلك المنهج التاريخي لتسليط الضوء على أبرز المحطات التاريخية في مسيرة الحركة . خرجت الدراسة بعدد من النتائج من أبرزها تأكيد فرضية الدراسة بعدم نجاح حركة الإخوان المسلمين في تحقيق رؤاها التغييرية خلال فترة الدراسة، وكذلك بان الحركة قد استطاعت أن تكتسب شرعية الانجاز والأمر الواقع خلال مسيرتها التغييرية على الرغم من حالة الحظر التي عايشتها خلال معظم محطات وجودها، وهو الأمر الذي الذي استطاعت الحركة تتويجه بفوزها في الانتخابات النيابية والرئاسية ما بعد الثورة المصرية التي كان أحد مخرجاتها رفع حالة الحظر التي واكبت مختلف محطات حركة الإخوان المسلمين منذ نشاتها عام 1928 وحتى قيام الثورة في مصر عام 2011. أوصت الدراسة بضرورة قيام حركة الإخوان المسلمين بتغيير الصورة النمطية التي رافقتها حول تكرر استخدامها للعنف والعمل السري كوسيلة رئيسية للتغيير وأهمية أن تتبنى خطابا واضحا وغير قابل للتأويل حول رؤيتها لشكل الدولة المصرية ودور الأقباط والمرأة فيها.

تاريخ الإصدار : 06-07-2014
الكاتب : محمد عبد الفتاح دبعي
الناشر : جامعة النجاح

روابط التنزيل


تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1017 | تنزيل 272

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.77/10 (13 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com