الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الوسطية
الأردن: ندوة علمية توصي بضرورة مواجهة "وصم الإسلام بالإرهاب"
الأردن: ندوة علمية توصي بضرورة مواجهة
12-01-2010 08:09
الديين والسياسة:
شدد متحدثون في ندوة عقدت حول سبل مكافحة الإرهاب في الجامعة الأردنيةعلى ضرورة التفريق بين المقاومة وظاهرة الإرهاب.
ودعوا في ندوة بعنوان (نحو استراتيجية مشتركة للتوعية من الإرهاب) برعاية رئيس الوزراء الأسبق العين الدكتور معروف البخيت ومشاركة خبراء عسكريين وسياسيين وإعلاميين إلى ضرورة مواجهة «الافتراء المتمثل بوصم الإسلام بالإرهاب».
ونظم المركز العربي للتوعية من الإرهاب الندوة بمناسبة مرور الذكرى الأليمة على تفجيرات فنادق عمان مؤخرا والتي صادفت يوم التاسع من تشرين الثاني عام 2005 وذهب ضحيتها العشرات.
وبحسب (جردة الرأي الأردنية) استهلت فعاليات الندوة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح ضحايا التفجيرات التي طالت ثلاثة فنادق في العاصمة.
وقبل استهلال جلستي المؤتمر، عرض الدكتور البخيت لطريقة تعامل الغرب مع الإرهاب وقال أن « الغرب لا يفهم هذه الظاهرة ولا كيف يعالجها»، مبينا أن الغرب أعطى أفضلية في التعاطي مع الظاهرة للمعالج الأمني في وقت عانى فيه من ضعف الأدوات.
وقال :» حتى تعالج الإرهاب عليك أن تستغل سلة الأدوات بحوزتك ومنها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية»، مبينا أن الإرهاب « ترجمة لفكر مريض. ولا يمكن أن تقاتل الكلمة بالرصاص بل الكلمة بالكلمة».
وأشار البخيت إلى أن بنية الإسلام ترفض الإرهاب بدلالة أن قواعد الحرب أسسها المسلمون ومنها- على سبيل المثال- عدم قتل غير المسلم الذي لا يقاتلك، بالإشارة إلى الوصمة التي ألحقها الغرب بالإسلام.
وفي الجلسة الأولى التي قدم لها الدكتور غازي ربابعة، عرض المتحدثون لأهمية الشباب الأردني في مكافحة الإرهاب خلال ورقة قدمها رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد مصاروة الذي أكد ضرورة التوعية بأهمية الهوية الوطنية الجامعة لا الانشغال بالهويات الفرعية
وقال أن « الهوية الجامعة تراجعت لحساب الهوية الفرعية رغم أنها (الجامعة) تعد الضمانة لمواجهة خطر الإرهاب».
وعرض المصاروة الذي يتمتع بخبرة عسكرية للفرص والتحديات التي تواجه المكافحة نظرا لتعدد المعوقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
في ذات الجلسة قدم الخبير الدبلوماسي الدكتور خالد عبيدات للجهود الدولية في مكافحة الإرهاب مؤكدا أن الأردن الدولة الوحيد التي دخلت على مسرح المكافحة بقوة وعلى قاعدة نظرية واضحة وموضوعية أن مكافحة الظاهرة لا يكون إلا بإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.
وفي هذا الصدد، شدد عبيدات على ضرورة التمييز بين الجهود الحقيقية لمواجهة الإرهاب والجهود» التمويهية».
من جهته عرض العقيد هاني تحبسم من القوات المسلحة الأردنية لدور المؤسسة العسكرية في مكافحة الإرهاب ، مشيرا إلى مفهومين الأول في المكافحة المتعلقة بمعالجة البيئة ، والثاني المقاومة والمتمثل بالعمل البوليسي والشرطي.
وبين العقيد تحبسم الموقف الرسمي الأردني الرافض للإرهاب بكل أشكاله ، والرافض أيضا للتفاوض مع الإرهابيين أو إيوائهم.
إلا انه كشف عن أن مكافحة الظاهرة « صعبة وشاقة ومضنية وتتطلب تضافر الجهود».
وفي الجلسة الثانية التي اشتركت فيها إعلاميات وناشطات مجتمع مدني ورجال دين عرض متحدثون لأشكال ودوافع الإرهاب وتعريفه ومنها إرهاب الدولة والمليشيا وإرهاب الأنظمة.
وقالت الإعلامية الدكتورة رلى الحروب أن للإعلام دورا مهما وايجابيا في مكافحة الإرهاب لكنها حذرت من ان للإعلام أحيانا دورا سلبيا» مثل تصوير الإرهابيين كمخلصين وكل ذلك يعتمد على أجندته».
في حين أشارت رئيسة اتحاد المرأة آمنة الزعبي لدور منظمات المجتمع المدني التي تتمثل في توطيد وتعزيز الامن الاجتماعي وإطلاق الحوار الشفاف ونشر مفهوم المواطنة الوسطية ورفع سقف الوعي وتنمية الحس الوطني والعمل على نشر العدالة والمساواة ونشر ثقافة المواطنة التي « الولاء فيها فوق كل الولاءات الضيقة والفئوية والعشائرية».
من جهته شدد حاتم سحيمات من وزارة الاوقاف و الشؤون و المقدسات الاسلاميةعلى أهمية ودور المنبر في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمحة ورسالة عمان في نبذ الإرهاب وكل أشكال العنف.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 804


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.00/10 (3 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com