الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الكتب
التصوف في الخليج .. إصدار جديد لـ"مركز المسبار" يرسم خريطة الصوفية وتحولاتها العميقة في الخليج العربي
التصوف في الخليج .. إصدار جديد لـ
08-16-2011 08:09
الدين والسياسة:
صدر عن مركز المسبار للدراسات في دبي كتاب جديد بعنوان (التصوف في الخليج) يحاول رسم ملامح الصوفية في الخليج، في السعودية والإمارات وساحل عمان والكويت والبحرين، متتبعا منابعه في وسط آسيا وإيران وتركيا، مع جولة على التصوف الجديد والتحولات العميقة التي تمر بها الطرق في مصر ومدى التأثير السلفي الخليجي فيها، ويقدم الكتاب أسماء جديدة من الباحثين الخليجيين الشباب

ويقول رئيس المركز الأستاذ تركي الدخيل إن هذه المبادرة من مركز المسبار تأتي تشجيعا للباحثين ومن تتوافر بين أيديهم الوثائق التي لم تظهر للعلن أن يوثقوا هذا التاريخ الذي بقي شبه خجول، وغامضًا في جوانب كبيرة منه.

ويضيف: يقدم الباحث الإماراتي راشد أحمد الجميري تتبعاً تاريخياً لجذور التصوف في الإمارات وصِـلته بمتصوفة الصير (رأس الخيمة حالياً)؛ وهو تصوف علوي حدادي وفَدَ من اليمن، وانتهى بصعود دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وتوسع دولة آل سعود، انبعث التصوف في الإمارات ثانية في أواخر القرن التاسع عشر على يد المهاجر السيد محمد عمر الأفغاني، الذي لقي حظوة اجتماعية وسياسية في كل من دبي وأبوظبي، وبعد رحيله ووفاته مقتولاً بمكران، خلفته أجيال ممن أخذوا الطريقة على يديه، امتاز من بينهم آل المريد وغيرهم ممن يحيون الموالد، وأشهرهم الشيخ عبدالرحيم المريد. وتناول الجميري الطقوس التي واظب عليها متصوفة دبي كـ(المالد). كما عُنيت الدراسة بالمد العماني الجديد في العام 1997، المتمثل في جهود حمدان المعمري وإحيائه لبعض الطقوس الصوفية. وبرحيل الشيخ عبدالرحيم في 2007، انساق التصوف في دبي نحو الركود.

في البحرين يتمتع التصوف بحضور أصيل وقوي، أما الكويت فقد عرفت التصوف قديمًا في سلوك النُساك والعباد، حيث توضح الدراسة الموجزة التي أعدتها هيئة التحرير أن التصوف في البحرين انبعث في العقد الأخير ليكوِّن جماعة متماسكة، ولكن مستقبله معقود بمدى قدرته على المحافظة على روح الأصالة، والروحانية العالية، دون أن تفقد السياسة الأشياخ هيبتهم، وقدرتهم على الإفلات من فخّ الاستغراق في النقاش حول المسائل الخلافية مع السلفية و الإخوان، وبذل الوسع لتطوير روح التصوف لتتسع لقلق الحاضر، وإنسان الخليج.

وتوضح الدراسة أن التصوف في الكويت يطغى عليه طابع الفردية على حساب التصوف الطرقي، وأنه حتى الآن لم يستثمر المتصوفة الوجود القوي لرجال يستطيعون تأسيس مجاميع تقود المتصوفة وتذود عنهم رغم وجود أعلام ورموز للتصوف لهم مكانتهم واحترامهم عند القيادة السياسية.

ويروي الباحث السعودي منصور النقيدان في شهادته عن صوفية سلفية اقتفت تعاليم الإمام محمد بن عبدالوهاب وسط الجزيرة العربية. هذه الشهادة هي خلاصة تجربة روحية امتدت خمس سنوات بين (إخوان بريدة) وسط السعودية. يجادل النقيدان عبر الشواهد التي ساقها والتحليل الذي قدمه أن ثمة تصوفاً يكمن في عمق بيئة سلفية، يضرب بأطنابه في ربوع الوهابية. تناولت الشهادة جوانب من الزهد والورع والنسك والخمول الذي كان يمتاز به بعض من عرفهم الباحث من إخوان بريدة. وكشفت عشرات القصص والوقائع التي سردها عن نزعة صوفية حنبلية عند الجماعة، في تشابه مثير للدهشة مع ما لَدى المتصوفة من حال وتجلٍّ وكشف وخلوة. يؤكد الباحث وجود ملامح نزعة صوفية سلوكية هي الآن في طور الانقراض، بعد مضي الأشياخ والتحول الكبير على الجيل الجديد في العقدين الأخيرين.
موجز تاريخي عن التصوف في عسير والمخلاف السليماني جنوب السعودية ؛ كتبه الأديب واللغوي السعودي إبراهيم طالع الألمعي، تناول فيه أصول التصوف في المنطقة، وطقوسه، وعلاقته بالسياسي. يسعى الباحث إلى تأكيد أن تهامة هي منبع التصوّف الإسلامي، وفي منطقة رجال ألمع على الخصوص، ويستعرض جهود بعض العوائل ودورهم ومكانتهم الصوفية. كما كان للسيد أحمد بن إدريس وخلفائه الأدارسة وحظوتهم الصوفية نصيب من موضوع الدراسة. وقد رصد الباحث غروب الفكر الصوفي في تلك المنطقة بعد معاهدة الأُخوَّة والجوار بين السيد محمد بن علي الإدريسي والملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود، مؤرخاً لانحسار التصوف بالعقد السادس من القرن الرابع عشر.
الصوفيّة ومجالسها ومؤثراتها في الحجاز الحديث، تناولها الكاتب والباحث محمود عبدالغني صباغ، في دراسة طويلة مستفيضة تناولت التاريخ المفصل للصوفية في الحجاز، وتحولات البنية المعرفية فيه، منذ القرن 19. سردت الدراسة الزوايا و الطرق، والشيوخ، والممارسات والطقوس والمجالس. كما غطى الصباغ الوجود الصوفي في العهد السعودي انتهاء بحاضر مجالس الذِكر في مكة وجدة والمدينة المنورة في العام 2011. وعرض الباحث بقايا الطُّرق الصوفية في المدينة كالطريقة السمّانية، والشاذلية، والطريقة الرفاعية. ولأهمية الدراسة وجِدَّتها فقد رأينا نشرها كاملة على طولها، ثقة منا بأنها ستكون محل ترحيب القراء واهتمامهم.
الصوفية السعودية وإعادة تشكيلاتها في الداخل السعودي يقدمها الكاتب والصحفي ياسر بن محمد باعامر. وقد شرَحت دراسته واقع الصوفية وتياراتها، وعلاقاتها فيما بينها في المملكة العربية السعودية، مع ذكر رموزها وأثرها، وسيناريوهات واقعها المستقبلي في ظل غياب رموزها المؤثرين. واستعرضت الدراسة تأثير الحوار الوطني على الصوفية، والموقف السلبي للسلفية مِن الصوفية، وعلاقة المتصوفة بالسياسي في السعودية. كما أوضح باعامر علاقة الصوفية بالتيارات الإسلامية الأخرى من سلفية وشيعية، مع لمحة عن التسامح الصوفي مع التيارات الثقافية الجديدة، والتوجهات الشبابية الثائرة داخل الفضاء الصوفي بالسعودية، وخياراتها بين التجديد والتقليد.
أثَّرت الجزيرة العربية بسلفيتها على التصوف في مصر، وكان الخليج نفسه في ذات الوقت مجال تأثير للتصوف الآسيوي ومستقبلاً له. لهذا جاءت دراسة الباحث المصري محمد حلمي عبدالوهاب مناسبة لسياق الكتاب، حيث يقدم تحولات التصوف في المشهد المعاصر، في آسيا الوسطى وفي القوقاز وحاضر الصوفية في تركيا وإيران. وفي مصر -حسب الباحث-تبدو الطرق الصوفية متأرجحة بين ولاءين: إما الوفاء للطرقية، أو الانسياق نحو التشيع، مستعرضاً العلاقة بين الصوفية والشيعة و السلفية. تناولت الدراسة علاقة المتصوفة بالثورة المصرية في 25 يناير، والخلافات الداخلية بين المتصوفة أنفسهم، وضرورة قيام الصوفية التقليدية بإعادة بناء نفسها وفقاً لظروف العصر الحاضر.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 2296


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.03/10 (14 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com