الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الإرهاب والتطرف
جهود مكافحة الإرهاب
مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة
مركز الأمير محمد بن نايف .. تجربة فريدة في المناصحة والتأهيل الاجتماعي لضحايا الأفكار المتطرفة
مركز الأمير محمد بن نايف .. تجربة فريدة في المناصحة والتأهيل الاجتماعي لضحايا الأفكار المتطرفة
10-11-2011 12:50
الدين والسياسة:
من المعلوم أن الارهاب هو اكبر مشكلة يعاني منها العالم برمته ونرى أن الدول الكبرى فشلت في القضاء على الارهاب وقد قدموا ما بوسعهم للقضاء عليه ولكن لم ينجحوا.

ونرى ان المملكة قد تبنت استراتيجية في مكافحة التطرف والارهاب مبنية على رؤية ثاقبة ودراسات علمية وتنفيذ سليم غير الطرق التي استخدمتها الدول في محاربة الارهاب.

وهذه الطريقة مبنية على فكرة المناصحة. فقد رأت المملكة أن الإرهاب عبارة عن فكر يتحول إلى فعل، فبحثت عن الجذر لا الفرع فكانت مواجهة المملكة للإرهاب مواجهة فكرية تقوم على المناصحة والإقناع للمتطرفين والمغرر بهم، رغم أنها لم تغفل الحل الأمني في الحدود التي يجب أن يكون فيها.

ومواجهة الدولة للمتطرفين والمغرر بهم كانت عبر لجان المناصحة التي انطلقت كبذرة سقيت ورعيت حتى أثمرت فكان مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، والذي يعد علامة فارقة على مستوى العالم في مواجهة الفكر الضال ومناصحة المغرر بهم وإعادتهم لجادة الصواب ودمجهم في المجتمع.

التأسيس والهدف

تم تأسيس مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بفكرة من الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية، وحظيت بدعم وتأييد من الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية حيث صدرت التوجيهات الكريمة لجهات الاختصاص بوزارة الداخلية بتشكيل اللجان الشرعية من أصحاب الفضيلة المشايخ وبمشاركة من العلماء الشرعيين والمستشارين النفسيين والاجتماعيين.

وبدأ عمله عام 2006م لاستيعاب المتورّطين في الفكر الضال واعادة إدماجهم في المجتمع وتصحيح مفاهيمهم عن طريق الاستفادة من برامج المركز المختلفة والوصول بالمستفيد منه لمستوى فكري آمن ومتوازن له ولمجتمعه،ومساعدة المستفيد منه أيضاً على مواجهة التحديات الفكرية والإجتماعية التي قد تواجهه بعد اكمال تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحقه ،كما تساعد برامج المركز من غرر بهم لادراك أخطائهم والعودة لجادة الصواب ،ولاندماج بالمجتمع مواطنين صالحين ومنتجين لصالحهم وأسرهم ووطنهم.

ويضم المركز مجموعة من الخبراء والمستشارين النفسيين والاجتماعيين، إضافة إلى علماء دين وشريعة فيما يعرف بلجنة المناصحة، وكانت لجنة المناصحة قد تشكلت قبل المركز بسنتين ثم تمت إعادة هيكلتها في شكل مركز رسمي.

ويمثل برنامج المناصحة المرحلة الإجرائية الأخيرة لإطلاق سراح الموقوفين لدى الجهات الأمنية بصفة نهائية أو بصفة مشروطة.

تقوم لجنة المناصحة بالإشراف على برنامجين:

-جلسات إرشاد منفردة تتكون من عدة جلسات قصيرة في حدود الساعتين تبدأ غالباً بعد صلاة المغرب وتمتد إلى وقت متأخر من الليل حسب الحال وهي ليست محاضرات أو دروس وإنما حوار مفتوح تتخلله المداعبة والأريحية ويتسم الحوار بالشفافية والصراحة المطلقة وذلك داخل السجون ، وفي الغالب لا تقود هذه الجلسات إلى قيام النزلاء بنقض أفكارهم.

-جلسات الدراسة المطولة يقوم فيها عالمو دين وعالم اجتماع بقيادة مجموعة من 20 شخصا في برنامج محاضرات لمدة ستة أسابيع، يتم خلالها تغطية عشر مواد دراسية تتضمن المواد التالية: التكفير، الولاء والبراء، البيعة، الإرهاب، القوانين الفقهية للجهاد، والاعتداد بالنفس.

التقسيم الهيكلي للجان المناصحة

-اللجنة المركزية وتتكون من ثلاث لجان فرعية هي: اللجنة الشرعية وتتكون من سبعة متخصصين شرعيين يقومون بالتفاعل المباشر مع المحتجزين من خلال الحوار والنقاش، اللجنة النفسية وتتكون من خمسة متخصصين نفسانيين واجتماعيين و تقوم هذه اللجنة اعتمادا على خبرة أعضائها في الطب النفسي وعلم الاجتماع بتقييم وضع المحتجزين وحاجاتهم الاجتماعية،واللجنة الأمنية وتتكون من عدد من رجال الأمن من ذوي العلاقة.

-اللجنة التنظيمية: اللجان الميدانية المنتشرة في جميع مناطق المملكة وهي لجان شرعية نفسية اجتماعية لكل منها منسق شرعي يرأسها ويشرف على سير أعمالها في سجون منطقته.

آلية العمل في لجان المناصحة الميدانية

المناصحة كانت في البداية مناصحة جماعية تلتقي فيها اللجنة بعدد من الموقوفين يتراوح بين : 4 – 6 موقوفين ، وبعد أن ثبت خطأ التجربة في المناصحة الجماعية ، تحولت المناصحة إلى مناصحة فردية ، بحيث يجلس الموقوف بمفرده في الجلسة الواحدة مع اللجنة، لمدة زمنية تتراوح بين الساعة والنصف إلى الساعتين، وبعدها تعد اللجنة تقريرها عن حالته بما تراه، وفي نهاية كل شهر تقوم لجان كل منطقة بإعداد تقرير شامل.

كما يضم المركز عددا من البرامج الإصلاحية التي يقدمها نخبة من الأكاديميين ، وتضمُّ أقسام المركز مرافق تعليمية وثقافية ورياضية وترفيهية وصحية وغيرها:

تأهيل اجتماعي

ويهدف البرنامج الاجتماعي إلى تأهيل المستفيد وأسرته للانخراط والتعامل مع ظروف الحياة وهي عبارة عن عدد من المحاضرات الاجتماعية لتأهيلهم كيفية التعامل مع المجتمع عند خروجهم، ويتم تأهيله أيضا بزيارة أسرته لعدة أسابيع، حيث هناك برنامج للأسر المستفيدين يقدمها فريق من مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، ويعتبر ما تقوم به وزارة الداخلية من إعطاء مكافأة مالية للمستفيدين بعد إطلاق سراحهم لها دور كبير في الانخراط في المجتمع.

العلاج بالتشكيل

واستعان القائمون على مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية بالعلاج بالفن التشكيلي، حيث يقوم أكاديميون متخصصون في الفن التشكيلي بتقديم محاضرات وأعمال فنية بمشاركة المستفيدين تعكس مدى تجاوبه مع ما يقدمه المركز لهم.

ألعاب رياضية

وتضم الاستراحات التابعة لمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية والموزعة على كافة الألعاب الرياضية من ملاعب كرة قدم ومسابح وتنس طاولة وغيرها وألعاب الإلكترونية «البلاستيشن».

الجدير بالذكر أن المركز ينظم للمستفيدين أمسية ثقافية أسبوعيا يتم فيها استضافة عدد من العلماء وأساتذة الجامعات في المجالات الشرعية والاجتماعية والنفسية وتطوير الذات وإدارة المشاريع الصغيرة والاستشارات المهنية، ويتيح المركز للمستفيدين التواصل الهاتفي مع أهاليهم وذويهم، بالإضافة إلى الزيارات العائلية التي تتخللها خلوات شرعية للمتزوجين منهم، ويساند المركز المستفيدين عند إطلاق سراحهم بمعونة مالية تبلغ عشرة آلاف ريال لكل مستفيد.

البرنامج والأعجاب الدولي

وتعد تجربة المناصحة بالمملكة العربية السعودية تجربة فريدة متميزة، استطاعت أن تحقق نجاحا عالميا حيث أطلق على مدى خمسة أعوام منذ إنشائه 22 دفعة من العائدين من جوانتانامو ومناطق الصراع الأخرى ؛ بل وحظيت باهتمام كبير من قبل حكومات ومنظمات حقوقية في كثير من دول العالم للاستفادة من هذه التجربة المتميزة ونقلها إلى بلدانهم وهذا ما أكده التقرير الصادر عن (مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي)، والذي أعده الباحث (كريستوفر بوشيك) وأطلق على برامج المناصحة والتأهيل (إستراتيجية السعودية اللينة)، و(القوة الناعمة) وذكر أسماء دول قد استفادت من تجربة المملكة بعد أن نقلتها إليها في برامج مشابهة.

كما أشاد رئيس المحكمة العليا البريطانية السير كرستوفر بيتشر ببرنامج المناصحة الذي تقدمه وزارة الداخلية في المملكة لأرباب الفكر الضال فقال البرنامج جيد جداً ونتائجه ايجابية ونعتقد أننا يمكن أن نستفيد منه بشكل كبير ولكن للأسف لا يوجد لدينا العدد الكافي من الأئمة المتخصصين في الشرعية الذين يمكن أن يتحاوروا مع أصحاب الفكر الضال ، ولكن نحن قمنا ببعض التعديلات فقمنا بوضع أئمة في السجون التي يوجد فيها سجناء لديهم افكار ضالة وهؤلاء الأئمة يقومون بعملية مماثلة ، وهذه الجزئية بالذات ربما نحتاج لمساعدة المملكة في هذا الخصوص ).

وقد طبقت القوات الامريكية في العراق برنامج المناصحة المعمول به في المملكة على المعتقلين العرب في السجون التابعة لها في بغداد والبصرة. وقال سعدي عثمان مستشار قائد القوات الأمريكية في العراق : إن برنامج المناصحة الذي طبقته الداخلية السعودية على المعتقلين مفيد جداً في إعادة هؤلاء الشباب إلى مجتمعاتهم بشكل طبيعي.

وكانت وكالة الانباء الفرنسية قد وصفت مركز الأمير محمد بن نايف للرعاية والمناصحة بأنه المركز الذي كانت المملكة أنشأته لتوها من أجل مساعدة أصحاب الفكر الضال على الانخراط مجدداً في المجتمع، وأثنت خلال تقرير بثته عبر لقاء مع أحد العائدين من معتقل غوانتانامو عبدالعزيز البداح في برنامج المناصحة الذي تقدمه السعودية.

وقد أشاد وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس على البرنامج وقال: أعتقد أن العمل الذي يقومون به في مستوى أفضل من أي برنامج آخر. وأضاف غيتس إن البرنامج مناسب لأولئك الذين تربطهم علاقات أسرية في السعودية.
***********
المصادر
-جريدة عكاظ 16 يوليو 2011 ----13مايو 2011
-جريدة الرياض 14/8/2011
-مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية (عكاظ 21 أكتوبر 2010)
-لجان الناصحة بالسعودية ..مواجهة الفكر بالفكر –بقلم:أحمد العمودي (المركز العالمية للوسطية )
-جريدة اليوم 23/9/2009 –12/9/2010
-حوار مع عضو لجنة المناصحة في وزارة الداخلية ..د.النفيسة (صحيفة الجزيرة 10/1/2008)
-حوار مع رئيس المحكمة العليا البريطانية السير كرستوفر بيتشر (الرياض 22 فبراير 2009)
-حوار مع المحلل السياسي والباحث المتخصص في العلاقات السعودية –التركية البروفيسور خليل اوزجان (جريدة الرياض 5 يناير 2011)

* نقلا عن موقع (السكينة*

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 2183


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
2.43/10 (12 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com