الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
تحليلات وملفات
خالد المشوح: حلقة السناني ما الذي أحدثته..؟
خالد المشوح: حلقة السناني ما الذي أحدثته..؟
11-25-2013 02:38
الدين والسياسة - بقلم: خالد عبدالله المشوح
ليس من المستغرب أن ترافق حلقة الموقوف وليد السناني مع الإعلامي داود الشريان هذا القدر الكبير من الزخم والجدل الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمجالس الخاصة، ليس لما احتوته على خطاب متطرف ونظرة سوادواية للمجتمع فحسب ، وإنما لكونها لم تأخذ نمطا تقليديا مثل باقي الحلقات التي يظهر فيها أصحاب هذا الاتجاه في صورة التائب النادم المتراجع، بل ولأول مرة يتم عمل لقاء بهذا الحجم والشكل مع أحد المحتجزين والذين لا يزالون على أفكارهم وخطابهم القديم رغم طول مدة الاحتجاز.
عشرين سنة من الغياب والسجن والعزلة يليها ظهور اعلامي بهذا الحجم وصلابة في التمسك بالاراء ..! لاشك إن ظهور إعلامي على هذا النحو يعد مغامرة ذات نقيضين، سيما وأنها كانت تصب في اتجاه واحد فالموقوف الذي عرض أفكاره وآراءه مستشهدا خلالها بآراء قد يكون بعضها صحيحا وكثيرا منها أقوال مرسلة أو مغلفة بتلبيس ! من المفترض أن يتم مواجهتها خلال الحلقة ولو عبر الفواصل من قبل المتخصصين حتى يؤدي المحتوى الإعلامي غايته، خصوصا وأن الحلقة كانت مسجلة مسبقا، هذا إذا كان الغرض من البرنامج ليس الفرقعة الإعلامية فحسب والظهور في مظهر المتهكم على أراء الاخرين وإن كانت تلك الأراء متطرفة أو غريبة .
حلقة السناني لا تقف خطورتها عند خطاب التكفير والتطرف الذي ظهر عليه تجاه الدولة والمجتمع والعلماء وإنما في بعض ردود الأفعال المتعاطفة عبر شبكات التواصل والاجتماعي واستطلاعات الرأي أجريت حول الموضوع طلعت على أحدها وقد أجري على شريحة مكونة من 3029شخص كانت غالبية أرائهم تصب في جانب سلبي وعكسي للحلقة.
بالعودة إلى حلقة الحوار نجد أنها أظهرت المستوى العلمي المتدني لمعتنقي هذا الفكر من الشخصيات غير المرجعية فالسناني حظه من التعليم الديني النظامي وغير النظامي قليل ومع ذلك لديه جرأة منقطعة النظير في الهجوم والتفسيق والتبديع على كبار العلماء وإبداء الرأي في أعقد المسائل العقدية والفقهية.
كما أن التناقض الذي ظهر عليه السناني يعطي مؤشرا يدل على عدم اتزان الذهنية المتطرفة وسعيها للانعزال عن العالم الخارجي والانغلاق حتى لا تتهدد أفكارها ولذا اختار أن يعيش بين جدران زنزانته مع ثمانية كتب فقط، ولذلك من المنطقي جدا أن يظهر في الحالة التي ظهر عليها بعد هذه الأعوام الطويلة،
من اللقطات المحزنة في الحوار كم حجم السخرية الذي ظهر من قبل المحاور في البرنامج واستخدامة لعبارات لا تليق بمحاور استضاف ضيفا .
خلاصة القول: إنه يجب النظر إلى التفرقة بين الأراء المتطرفة التي تنعكس على اراء اصحابها والاراء المتطرفة التي تضر الاخرين كالتكفير مثلا ..
لذا فالمنهج التكفيري الذي يعتمد على تكفير الاشخاص او الكيانات والمجتمعات خطر يهدد المجتمع بشكل مباشر، لأن فكر التكفير هو بوابة العبور إلى مآلات العنف وتهديد السلم من تفجير وإرهاب وعمليات اغتيال كلازم من لوازم هذا التكفير.

نقلا عن عكاظ

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1157


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.66/10 (12 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com