الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الحركات الإسلامية
رئيس حزب النور: الإخوان كانت لديهم خطة للقضاء على الدعوة السلفية أيام مرسي
رئيس حزب النور: الإخوان كانت لديهم خطة للقضاء على الدعوة السلفية أيام مرسي
05-24-2014 10:36
الدين والسياسة:
قال الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، في حواره صحيفة «الفتح» التابعة للدعوة السلفية، الجمعة، إن جماعةالإخوان المسلمين لا يرفعون الشعارات الإسلامية إلا لجذب متعاطفين لهم.

وأضاف «مخيون»، أنه أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسي كانت جماعة الإخوان المسلمين لديها خطة للقضاء على الدعوة السلفية وحزب النور بكل الوسائل، مضيفًا: «لكن لا يحيط المكر السيئ إلا بأهله، والنور عقبة في طريقهم».

وتابع: «هم يريدون أن يكون حزب النور تابعا لهم وتحت سيطرتهم، ونحن رفضنا ذلك تماما؛ لذلك تم وضع خطة للسيطرة علي مساجد السلفيين ، ليس ذلك فقط، بل وإقصاء حزب النور من الحياة السياسية، ولكن (لا يحيق المكر السيء إلا بأهله)، فما كانوا يخططون له تم معهم وأصبحوا في نظر القضاء والقانون جماعة إرهابية، وتم حظر حزب الحرية والعدالة، وذلك بتقدير الله عز وجل ، وهذا الأمر عمل لديهم شبة صدمة».

وأوضح أنه «بالنسبة للدماء التي أسيلت في رابعة والنهضة، يسأل عنها أربعة: (الذي أمر، والذي باشر القتل، والمتسبب، والراضي بالقتل) ، ونحن لسنا من ضمن الأربعة ، ولكن الإخوان من ضمن الذين تسببوا في إراقة الدماء؛ حيث إنهم صدروا الشباب في مواجهة غير متكافئة، وكانوا يمتلكون منع إراقة الدماء، ولكن كانوا حريصين على مزيد من الدماء حتى يتاجروا بها داخليا وخارجيا، وهناك أدلة علي ذلك كثيرة؛ فكانت دعواتهم علي المنصة بأنهم يمتلكون 100 ألف شهيد يريدون أن يموتوا في سبيل الله».

ولفت إلى أن «المصالحة لا بد فيها من مراجعة فكرية كاملة لمنهاج الإخوان، ولا بد من تغيير القيادات الموجودة»، مؤكدًا أن «العنف المتزايد تجاة حزب النور يدل على خلل تربوي شديد لدى الإخوان».

ووجه رسالة لـ«الإخوان»، قائلًا: «اتقوا الله في مصر، وليعلموا أنه إذا انهدمت مصر سيكون الجميع خاسرا وأولهم أنتم، ولا بد من الاعتراف بالخطأ، وعليكم عدم الإصرار على الخطأ فأنتم تسببتم في خسارة كبيرة للشعب ومنه التيار الإسلامي، ولثورة يناير أيضا، وكنتم سببا في فشلها، فأنصحكم بالتوقف عن التظاهر، ولا بد من وجود مراجعات فكرية من داخل الجماعة لتدارك ما حدث، كذلك السعي لإيجاد قيادة جديد تحاول عمل مصالحة وطنية؛ لأن القيادة الموجودة غير مقبولة لدى الشعب، ولا تصلح لقيادة الجماعة، وأنصحكم بالرجوع للشعب الذي فقدتم كل تعاطف منه، كذلك الكف عن العنف والمراهنة على غرق مصر، فخارطة الطريق ستمر، ومصر لن تنهار، وأرجوا أن تتداركوا الموقف، وتحاولوا أستيعاب ما بقي من الجماعة».

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 815


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.01/10 (27 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com