الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
مرصد الحركات الإسلامية
واقع السلفية الإخوانية (2-2)
 واقع السلفية الإخوانية (2-2)
الأقنعة الأربعة:
06-11-2015 02:55
أحمد بان
الدين و السياسة :
ثالثاً- السلفية المخاتلة قناع الجماعة الثالث
خلعت الجماعة القناع الثاني قناع العنف الذى ارتدته لربع قرن، بعدما فشلت في الوصول نحو أهدافها وظلت تلملم أوراقها وتعيد بناء التنظيم الذي تبعثر ودخل في التيه، قبل أن تصل إلى قناع جديد هو قناع السلفية الهادئ، بعدما خرج رموزها إلى المملكة العربية السعودية التي قدمت لهم الملاذ الآمن والرعاية في ظل الخصومة مع نظام جمال عبدالناصر، وهى تلك المرحلة التي رصدها حسام تمام في دراسته ورصد آثارها في العام 2009 مع بروز قيادات جديدة بدت ذات منحى سلفي.
لكن هذا المنحى كان جزءًا من خطة جماعة تلبس لكل وقت القناع المناسب، وكان المجتمع المصري في أعقاب حرب أكتوبر والطفرة النفطية في دول الخليج وسفر العديد من أفراد الشعب إلى السعودية، وتقمصهم النمط الثقافي والاجتماعي الوهابي السلفي، أثرا في ضرورة أن ترتدي الجماعة القناع المناسب لإقناع جمهورها بها، هو هذا القناع السلفي، وهو ربما ما أشار له حسام تمام " لقد مرت الجماعة بحالة من التحول للسلفية الوهابية منذ أوائل الخمسينيات، وتعززت مع اشتداد الحملة الناصرية على الجماعة وفرار عدد من قادتها واستقرارهم بدول الخليج، وخاصة المملكة العربية السعودية محضن التيار السلفي الوهابي، ثم تأكدت تماما في حقبة السبعينيات التي شهدت أقوى انطلاقة للتيار الوهابي خارج حدود السعودية، وقد دعمها مشروع التحديث الذي انطلقت فيه المملكة آنذاك، إضافة إلى التحولات التي أعقبت انكسار المشروع القومي الناصري بعد هزيمة يونيو 1967 ثم موت جمال عبدالناصر 1970، ثم الطفرة البترولية، وارتفاع أسعار النفط عقب انتصارات أكتوبر 1973 التي استفادت منها دول الخليج، وكانت مما ساعد الدعوة الوهابية على مد نفوذها الديني في كثير من أنحاء العالم الإسلامي ومنها مصر، ثم استثمرت السلفية كثيرا من انكسار مشروعات إسلامية أخرى في مقدمتها مشروع الإخوان المسلمين نفسه بدء من منتصف التسعينيات من القرن الفائت"(15).
لكن ما يشير له حسام تمام باعتباره انتصارا للسلفية الوهابية، وامتلاكها أرضا جديدة في مصر لم يكن دقيقا، حيث لم يكن الأمر أكثر من قناع ارتدته الجماعة في بداية السبعينيات، ولم ترتده في الخمسينيات تلك الفترة التي يشير فيها إلى بروز المنحى السلفي مع سفر قيادتها ورموزها، فلم يظهر هذا النموذج في الخمسينيات والستينيات التي أبرزت القناع الجهادي العنيف، الذي كانت تراه الجماعة وقتها مناسبًا لمزاج الشارع الذي تعمل فيه، وحين تحول المزاج إلى منحى سلفي تماهت الجماعة مع ذلك.
لم تكن العلاقات الأمريكية الإخوانية مشهدا عارضا في علاقة جماعة بهذا الطموح بقوة كبرى كأمريكا، بل خضعت العلاقة بين الطرفين لما نستطيع أن نسميه التوظيف أو الخداع المتبادل.
رابعاً- الجذر السلفي في جماعة الإخوان لم يبدأ مع هجرة القيادات
من بين العديد من مكونات الفكر الإخوان يبقى الجذر السلفي هو الأقدم، باعتباره تاريخيا هو الأسبق في الظهور من بين كل الكيانات الحركية السابقة على وجود جماعة الإخوان، حيث يعتبر الإخوان أن الاتجاه الوهابي كان اتجاها تجديديا في سياق استعراضهم للحركات الإصلاحية التي سبقتهم "وتيار الفكر الإسلامي قديم قدم الدعوة الإسلامية ذاتها، إلا أننا نهتم هنا بمحاولات التجديد التى ظهرت بعد مرحلة الركود التي أصابت الفكر الإسلامي قبل عصر النهضة، وتعتبر دعوة الموحدين (الدعوة الوهابية) أول محاولة تجديديه في العصر الحديث للعودة بالإسلام إلى ما كان عليه السلف، متأثرة بخطى ابن تيميه"(16).
ويؤكد حسن البنا إعجابه في مذكراته بمحب الدين الخطيب، العالم السلفي السوري، الذي يقول عنه "كما كان ينفس عن نفسي كذلك التردد على المكتبة السلفية، وكانت إذ ذاك قرب محكمة الاستئناف، حيث نلقى الرجل المؤمن المجاهد العامل القوي العالم الفاضل والصحفي الإسلامي القدير السيد محب الدين الخطيب"(17).
لكن الإخوان رغم تأثرهم بهذا الرافد الفكري، كانوا يعتبرون كل هذه التيارات، ومنها التيار السلفي هي تيارات تأخذ بالفهم الجزئي للإسلام "ورغم جهود التيارات الفكرية السابقة في مجالات تجديد وبعث الفكر الإسلامي، ورغم جهود الجمعيات الإسلامية على اختلافها وتعددها في السعي لتقديم نماذج عملية لتطبيق المنهج الإسلامي في الحياة اليومية، فقد ظلت بعض القضايا الحاسمة في مسيرة الاتجاه الإسلامي كله خلال تلك الفترة إما غائبة (كقضية الجهاد)، وإما دون إجابة محددة وتصور كامل كقضية الفهم الشامل للإسلام ودوره في الحياة الاجتماعية، وقضية الوحدة وبعبارة أخرى ظلت فاعلية المسلم إزاء قضايا وتحديات العصر غير مستكملة"(18). تكشف الفقرة السابقة أن الجماعة كانت ترى في كل جماعة من الجماعات التي سبقتها، شكلا من أشكال الأخذ الجزئي بحقائق الإسلام، وأنها لم تدرك التصور الشامل للإسلام، وهو ما ادعت هي أنها تجسده لذا هي جماعة ترى نفسها شمولية أخذت بكل أنشطة تلك الجماعات التي يجب أن تنحاز لتصورها، لذا لا يمكن وسمها بأنها سلفية أو جهادية أو صوفية بل هي تتضمن كل ذلك هدفها الوصول للحكم الذي سترتدي لها اللباس أو القناع الأنسب لحركتها، ونجاحها في تحقيق أهدافها الموضعية أو النهائية.
- ارتدت الجماعة ثوب الجهاد المسلح، الذى كان العنوان البراق له هو مقاومة اليهود في فلسطين والإنجليز في القنال، بينما لم نجد لهذا الجهاد أثرا في الواقع، ولم نر سوى جرائم التنظيم في ا
خامساً- السلفيون والتأسيس الثاني للجماعة
ربما ما دفع بعض الباحثين للتصور بأن الجماعة تسلّفت أيضا، هو ما صاحب فترة السبعينيات من غياب جيل جديد ينضم للجماعة بعد خروجها من السجون الناصرية، وافتقارها لأجيال جديدة، وهو ما أطلق عليه البعض التأسيس الثاني للجماعة، التي كانت قد انتهت كتنظيم مع وفاة جمال عبدالناصر في العام 1970، لذا يكشف أبو الفتوح في مذكراته فضل المجموعة التي أتاحت هذا التأسيس الثاني، الذي يعتبره البعض صاحب الفضل فيه هو ورفاقه من الجماعة الإسلامية التي غلب عليها المنحى السلفي " في عام 1974 بدأ خروج قيادات الإخوان المسلمين من السجون، وبدأ الحديث بيننا كقيادات للعمل الإسلامي في الجامعة يزداد حول الإخوان، وكان السؤال الذي يتردد بيننا هل سيلحق الإخوان بنا؟ أم سنلحق نحن بهم إذا أرادوا أن يعودوا لنشاطهم مرة أخرى؟ أم سيستمر كل منا مستقلا عن الآخر من دون علاقة تنظيمية بيننا؟ وإذا قبلنا بالارتباط بهم فهل سندخل في جماعتهم ويكونون هم قادتنا أم سيدخلون معنا ونكون نحن قادة الحركة الجديدة؟ باعتبارنا القادة الحقيقيين في ميدان العمل فيما هم أصحاب تاريخ فقط"(19). تأمل كيف كان أبو الفتوح ينظر للإخوان باعتبارهم أصحاب تاريخ مضى، لكن الجماعة العجوز بخبرتها هضمت هؤلاء ودمجتهم في جسدها، وأعادت تجديد نفسها بهؤلاء ممن غلب عليهم النهج السلفي، وكان هذا من بين الأسباب التي دفعت الجماعة أن ترتدي أيضا هذا القناع، في إطار أنه المناسب من كل الأوجه لحركتها في هذه المرحلة، ولكسب ثقة هؤلاء ممن شكلوا دماء جديدة تجدد حيويتها وتمنحها عمراً جديداً.
كما كان سكون السلفية وعدم توجس الأنظمة منها باعتبارها لا تنازع الحكام أمرهم ولا تخرج عليهم، مما يناسب التقية التي درجت عليها الجماعة وتحولت لديها إلى أحد ثوابت الحركة، واحتفظت الجماعة بهذا القناع السلفي الذي أتاح لها إعادة تنظيم صفوفها وتقوية التنظيم، والدخول في إستراتيجية كمون امتد من بداية السبعينيات قبل أن تخلع هذا القناع في العام 2004، عندما أدركت أن المزاج العام للشعب قد تغير وأصبح أكثر ميلا للحرية ومناهضة الاستبداد، وهو ما أشّرت لبزوغه حركة كفاية تلك الحركة السياسية التي ظهرت في نفس العام. وبدا أن المشهد السياسي يؤشر لبروز لاعب جديد لم تتحسب له الجماعة بالشكل الذي فرض عليها أن تتحرر من كل الأقنعة السابقة، وترتدي قناعا جديدا لم تعتده ولم يكن يوما جزءًا من مكوناتها، وهو القناع الليبرالي الذي ارتدته وبدا واضحا في مبادرة الإصلاح السياسي التي طرحتها من نقابة الصحفيين في العام 2004 أيضاً.
برزت في لغة المبادرة مفردات تقدمية، مقارنة بالوجه السلفي الذي ارتدته الجماعة في الفترة التي سبقت إعلان تلك المبادرة التي حملت عنوان "مبادرة جماعة الإخوان المسلمين للإصلاح الداخلي في مصر"(20). حيث تضمنت التأكيد على أن الثالوث المدمر لهذه الأمة هو الجمود السياسي والفساد والظلم الاجتماعي والتخلف العلمي والتقني، مؤكدة على أن جوانب الإصلاح الشامل لن تتحقق إلا من خلال تطبيق الديمقراطية، التي أكدت الجماعة الإيمان بها رغم غياب الديمقراطية الواضح داخل التنظيم، إضافة إلى الحديث عن الإصلاح القضائي والتعليمي والأزهر والقضاء على الفقر.
خلعت الجماعة قناع الليبرالية الذى ارتدته سريعا، عندما تصورت أنها أصبحت تملك قوة الحكم والقدرة على حشد جماهيرها التي حشدتها حول الاتحادية.
سادساً- أمريكا والضوء الأخضر للتغيير
تزامن مع المبادرة اتصالات أمريكية إخوانية لم تكن جديدة في الاتصال بين الطرفين، لكن تم تنشيطها حيث تعود العلاقات بين الطرفين أمريكا والإخوان إلى نهاية الحرب العالمية الثانية، عندما أدرك الإخوان أن بريطانيا الإمبراطورية ستغرب عنها الشمس، لحساب أمريكا القطب الصاعد الذي نقلت ولاءها له جماعة الإخوان " لا تذكر المصادر الأمريكية أن اتصالا حدث بين مسئولين أمريكيين وناشطين إسلاميين بالمعنى السياسي إلا في عام 1948، عندما التقى الدبلوماسي الشاب هيرمان إيلتس بالشيخ حسن البنا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، في منزل الشيخ محمد سرور صبحان وكيل وزارة المالية السعودية في جدة (دون ترتيب مسبق حسبما ينقل إيلتس نفسه) لكن إيلتس الذي أصبح أول سفير للولايات المتحدة في مصر، بعد استئناف العلاقات الدبلوماسية عام 1974، يؤكد أنه كان يعرف أن البنا دائم التردد على جدة، وعلى الشيخ صبحان بالذات للحصول على دعم مالي لجماعته، ويضيف إيلتس أنه كان يعلم بوجود قناة اتصال منتظمة بين زملائه من الدبلوماسيين الأمريكيين في القاهرة وبين الشيخ البنا، لذلك لم يشأ أن يدخل معه في حوار في هذا اللقاء، فضلا عن أن يقيم معه اتصالا منتظما(21).
لم تكن العلاقات الأمريكية الإخوانية مشهدا عارضا في علاقة جماعة بهذا الطموح بقوة كبرى كأمريكا، بل خضعت العلاقة بين الطرفين لما نستطيع أن نسميه التوظيف أو الخداع المتبادل، فأمريكا استرعى انتباهها هذا اللاعب الصاعد " وبطبيعة الحال أيضا لابد من التسليم بأن بروز جماعة الإخوان المسلمين على الساحة المصرية السياسية بعد الحرب العالمية الثانية قد استرعى انتباه السفارة الأمريكية في القاهرة، وكذلك أجهزة صنع الدبلوماسية في واشنطن، رصدًا ومتابعة وتنبؤًا وهذا ما سوف نلاحظه في تقارير السفير الأمريكي في القاهرة في ذلك الوقت (جيفرسون كافري)، الناصحة بقوة بالتحالف مع الإسلام السياسي ممثلا في الإخوان المسلمين في مكافحة امتداد الشيوعية إلى العالم الإسلامي، وكانت الحرب الباردة قد أصبحت هي قدر العالم، في هذا السياق جاء اللقاء الأكبر والأشهر والتأسيسي بين الولايات المتحدة وجماعة الإخوان المسلمين، في سنة 1953، وفي المكتب البيضاوي للبيت الأبيض التقى الرئيس الأمريكي حينئذ دوايت إيزنهاور، بالدكتور سعيد رمضان عضو مكتب الإرشاد وزوج ابنة الشيخ حسن البنا وساعده الأيمن، وذلك بين كوكبة من العلماء والناشطين والباحثين الإسلاميين، الذين كانوا قد دعوا إلى مؤتمر حاشد فتحت له أكبر قاعات جامعة برنستون بولاية نيوجيرسي – إيزنهاور الذي كان يبلغ من العمر 63 عاماً، واستقبل سعيد رمضان الذي لم يتجاوز السابعة والعشرين من العمر، وقرّبه إلى جانبه مباشرة في الصورة التذكارية للقاء، فعل ذلك بنصيحة من كافري سفيره في القاهرة الذي كتب يقول "إن الإخوان المسلمين في مصر وحلفاءهم في الجماعة الإسلامية في باكستان يمكن أن يكونوا حلفاء جيدين ضد الشيوعية وضد حركة القومية العربية ذات المنحى اليساري كحزب البعث"(22).
باعتبار الإخوان بالأساس تنظيم سري، فقد درج على أن تكون كل علاقاته وتحالفاته سرية، وعلى الرغم من ذلك فقد أحصى عبدالعظيم حماد في كتابه تسعة لقاءات علنية بين الإخوان والإمريكان "وهذه قائمة باللقاءات العلنية ونقول علنية، لأن المصادر الأمريكية تعترف بوجود لقاءات غير معلنة منها لقاء عقد في أكتوبر عام 2011 بين دبلوماسيين أمريكيين وبين كل من الدكتور محمد مرسي والدكتور عصام العريان لإبلاغهما بالشروط الأمريكية، وفي مقدمتها الاعتراف بإسرائيل كما سبقت الإشارة، وقد أنكر مرسي والعريان حدوث هذا اللقاء ولم يعرف سبب الإنكار ثم يذكر الكاتب قائمة تلك اللقاءات:
1- 6 أكتوبر 2011 لقاء بين الدكتور سعد الكتاتني وآمي دي ستيفانو، السكرتير الأول في السفارة الأمريكية وبريم كومار رئيس قسم مصر في مجلس الأمن القومى الأمريكي.
2- 15 نوفمبر 2011 الدكتور عصام العريان يلتقي جاكوب واليس من وكالة المعونة الاقتصادية وبيتر إشعيا من إدارة الشئون الاقتصادية والسياسية بالسفارة الأمريكية.
3- 10 ديسمبر 2011 السيناتور جون كيري والسفيرة آن باترسون يلتقيان د. محمد مرسي والعريان والكتاتني – يقال إن هذا اللقاء هو الذي تم إبلاغ الإخوان برغبة الأمريكان في أن يترشح أحد من الإخوان لمنصب رئيس الجمهورية، القرار الذيخالف قرار مجلس شورى الجماعة الذي انعقد قبل تنخي مبارك عن الحكم في 11 فبراير من نفس العام بساعات قليلة قبلها بيوم واحد.
4- 2 يناير 2012 جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية للشئون الاقتصادية يلتقي العريان.
5- 11 يناير 2012 ويليام بيرنز نائب وزيرة الخارجية الأمريكية وروبرتهورماتس، وكيل الوزارة يلتقيان مرسي.
6- 12 يناير 2012 الرئيس الأمريكي الأسبق جيمى كارتر يلتقى مرسي.
7- 13 يناير 2012 كارتر يلتقي المرشد العام محمد بديع وخيرت الشاطر نائب المرشد العام.
8- 18 يناير 2012 السفيرة آن باترسون تلتقي بديع ومحمود حسين، الأمين العام للجماعة.
9- 24 يناير 2012 السفيرة آن باترسون ومايكل بوزنر مساعد وزير الخارجية يلتقيان الدكتور عبدالرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد والمرجع الشرعي للجماعة(23).
شخصيا أسرّ إلى أحد الدبلوماسيين في السفارة الأمريكية، أنه التقى خيرت الشاطر الرجل القوي في الجماعة أكثر من مرة دون أن يتضمن هذا السجل السابق أو يشير لتلك المقابلات، العلاقات بين الطرفين عميقة وقديمة كما أسلفنا، وحدود التعاون أو التحالف بدت في مشاهد متعددة، منها تعاون الحزب الإسلامي في العراق مع الأمريكان والدخول تحت مظلة بريمر، أو التحالف في المشهد الأفغاني ضد الاتحاد السوفيتي لإسقاطه، وربما كانت تلك المحطة من أهم محطات التعاون بين الطرفين، هذا التقارب الواضح بين أمريكا والإخوان استدعى أن تبالغ الجماعة في أصباغ التجميل الليبرالية التي ميّزت وجهها الليبرالي، الذي توسلت به في تحريك المشهد باتجاه طموحاتها، كما كان سلوكها دائما في التوسل بالقناع المناسب، وهذا ما اختارته الجماعة منذ بداية العام 2004 الذي شهد هذا التقارب، والذي تجسد في انخراط الجماعة في مظاهرات تحت لافتة دعم استقلال القضاة في 2006، في خروج على حدود اللعبة مع مبارك في ظل تطمينات وترتيبات أمريكية تمهد لوراثة الإخوان لحكم مصر، وهذا ما تبدى في سماح نظام مبارك تحت ضغوط أمريكية بدخول 88 نائبا إلى البرلمان من الإخوان، مثلوا ما يقرب من 20% من مقاعده في صعود لافت للنظر ومريب قدم لما بعده من تطورات.
كانت استجابة نظام مبارك للتطورات السياسية التي سمح نظامه بحصولها، أقل كثيرا في الحكمة مما ميّز صراعه مع معارضيه في سنوات سابقة، حيث عهد لمجموعة مقربة من نجله بإدارة الصراع، حيث بدا حضورهم في المشهد مع تأسيس لجنة السياسات التي رأسها نجله جمال مبارك في العام 2002، انفردت تلك اللجنة بإدارة المشهد السياسي بفجاجة قضت بتزوير انتخابات برلمان 2010 بشكل كامل، حيث خلت تركيبة البرلمان من مقعد واحد للمعارضة مقارنة بالتجميل المحكم الذي درج عليه نظام مبارك في فترات رئاسته حتى الثالثة منها.
أسهم انسداد الأفق السياسي بشكل كامل، وتغوّل سلطة رجال لجنة السياسات وانتعاش آمال جمال مبارك في وراثة الحكم، الذي مهدت له تعديلات الدستور في العام 2007 في صعود الغضب الشعبي الذي أسفر عن مشهد مظاهرات 25 يناير، التي بدأت بتسجيل الاحتجاجات الشعبية على سلوك الشرطة لتتطور مع سوء معالجة النظام من جهة، ودخول لاعبين على الخط من جهة أخرى في المطالبة بإسقاط النظام، الذي سقط رأسه بالفعل في 11 فبراير، بعد تنحي مبارك للمجلس العسكري الذي سلم الإخوان الحكم، على أرضية التشوه السياسي الذي تسبب فيه نظام مبارك، بالشكل الذي أتاح وصول الإخوان للحكم، بعدما نجح القناع الليبرالي الذي ارتدته الجماعة في تطمين قطاعات من المصريين، رجّحت فوز مرسي في الجولة الثانية بعد أن حاز خمسة ملايين ونصف المليون من أصوات الناخبين، وهو الحجم الصحيح لنفوذ الجماعة الانتخابي أي 11% فقط، لكن أصباغ القناع الليبرالي الذي ارتدته الجماعة، والذي تجسد في خطابها الانتخابي وبرنامج حزبها السياسي، الذي تماهت فيه مع كل البرامج السياسية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، إضافة إلى ضعف البدائل السياسية الأخرى وعدم جاهزيتها، دفع بعض المصريين لإعطائها ثقتهم لمرشح الجماعة، فالمرشح الذي حاز في الجولة الأولى على 5.764.952 صوتا، حاز في الجولة الثانية على 13.230.131 صوتا، بفارق بلغ 7.465.179 صوتا، كانوا هم طليعة ملايين خرجت للشوارع احتجاجا في أعقاب إعلان دستوري أقدم مرسي على إصداره في نوفمبر من عام 2012، يحصّن فيه قرارته الرئاسية من الطعن أمام أي جهة في أنهاء للمحكمة الدستورية، فضلا عن تعيين نائب عام موالٍ له، تحصين اللجنة التأسيسية التي شكلتها الجماعة لكتابة دستور البلاد من الحل، وكذلك مجلس الشورى الذي احتفظت الجماعة بثمانين بالمائة من مقاعده، والذي لم يشارك في انتخابه سوى 6% من الناخبين في تصويت على إلغائه وليس استمراره، وهو ما فعله دستور مصر في 2014 بعد انقشاع هذه الغمة التي مثلها حكم الجماعة.
خلعت الجماعة قناع الليبرالية الذي ارتدته سريعا، عندما تصورت أنها أصبحت تملك قوة الحكم والقدرة على حشد جماهيرها التي حشدتها حول الاتحادية، لتحمي قرارات مندوبها في قصر الرئاسة من الغضب الشعبي، الذي انطلقت موجاته في أعقاب البيان الدستوري، وتجسد في الخامس من ديسمبر في مظاهرات الاتحادية، التي أكدت على عدم إيمان الإخوان بالدولة وبالمؤسسات، حيث خرج أنصار الجماعة يمارسون دور الشرطة في فض اعتصام الاتحادية وضرب المتظاهرين، ليخرج بعدها مرسي يخطب في أنصاره، ويهرف بما لايعرفن وجرت عجلة الأحداث سريعا، ليتعاظم غضب الشعب وقواه مع مؤسسات الدولة التي كان في القلب منها مؤسسة الجيش، المعنية بحماية الدولة وبنيتها التي بدت مهددة في ظل حكم الجماعة، فتحركت القوات المسلحة ببيان يستعيد سلطة الشعب، ويدعو لانتخابات رئاسية مبكرة، تعيد القرار للشعب ولكن الجماعة التي تؤمن بديمقراطية المرة الواحدة، والتي ملت ارتداء القناع الليبرالي لأكثر من عشر سنوات، خلعت هذا القناع وعادت للقناع الذي اعتادت عليه لأطول فترة في تاريخها، قناع العنف أو الجهاد على طريقتها، ليلتئم جمعها وحلفاؤها في أحد ميادين القاهرة وهو ميدان رابعة العدوية، الذي أرادت له أن يكون ميدانا للحرب الأهلية بالحشود والحشود المضادة، بما يفتح الباب للحرب الأهلية التي نزع الجيش فتيلها بفض هذا الاعتصام، وتأكيد سلطة الدولة وهويتها، الدولة التي لم تؤمن بها الجماعة يوما عبر تاريخها، عندما مارست التقية السياسية في تبديل الأقنعة التي تمكّنها من بلوغ أهدافها، وعندما وصلت إلى بغيتها في الحكم، تبرّمت من قناع الليبرالية، وعادت للقناع المفضل وهو الجهاد، الذي ينسجم مع مناخ عام في المنطقة صعّدت فيه حركات العنف من القاعدة أو داعش أحدث إصدارتها، التي لا تزال تغازل الجماعة في بيانات ومناشدات أن تلتحق بها علنًا وتنتهج وسائلها، في محاولة لحثها على أن تسلك ما سلكته ما تسمى في الثورة في سوريا، أي عسكرة الصراع مع الدولة بشكل كامل حيث تراهن جماعة الإخوان على غيرها في إنضاج الظرف عبر عمليات عنف محدودة، المراهنة على عمليات عنف أكبر تقوم بها حركات كأنصار بيت المقدس جناح داعش في مصر، بينما تنخرط هي وأنصارها في إنهاك الاقتصاد والدولة بمظاهرات العنف وتفجيرات محطات الكهرباء، وإشاعة الرعب الذي يهدد بيئة الاستثمار ومن ثم نهوض الاقتصاد.
تبقى الجماعة تحركها لوعة الفقد السريع لعرش مصر، حيث يبقى الحكم لدى الجماعة الهدف والوسيلة، وهو ما أكده حسن البنا نفسه الذي علم أن أهدافه ستستجلب عداوة الجميع، فقال لأتباعه "أحب أن أصارحكم أن دعوتكم لا تزال مجهولة عند كثير من الناس، ويوم يعرفونها ويدركون مراميها ستلقى منهم خصومة شديدة وعداوة قاسية، وستجدون أمامكم كثيرا من المشقات وسيعترضكم كثير من العقبات، وفي هذا الوقت وحده تكونون قد بدأتم تسلكون سبيل أصحاب الدعوات"(24).
هكذا عداوة الناس كل الدهر هي عاقبة الجماعة، وهذا واللـه ما جنته الجماعة عبر تاريخها، في أول عهدها لم تصطدم بأحدٍ لعشر سنوات فقط، طرحت نفسها في إطار توفيقي لم يكن سوى إطار تلفيقي جمع بين المتناقضات وبعدها كشف عن خبيئة أهدافها، الحكم بنظام خاص وعنف مع الجميع عبر أكثر من ربع قرن، ولما كسر عبدالناصر شوكتها والدولة المصرية كلها كمنت واختارت القناع السلفي في مغازلة للشعور العام كما أسلفنا، وعيونها مصوّبة على الحكم الذي اختارت للوصول إليه في نهاية عهدها القناع الليبرالي الذي أسقطته أضواء عام واحد في الحكم، وثورة 30 يونيو التي كشف خبيئة الإخوان وزيف دعوتهم وشبقهم للسلطة ولو على حساب الدين، الذي تخفوا خلفه طويلا قبل أن تكشفهم فتنة الحكم وما أعظمها من فتنة، لكن سياق تاريخ الجماعة يكشف لنا أن الجماعة كانت دوما كالحرباء التي تتلون بلون المحيط، دون أن يعرف أحد ما هو لونها الأصلي، تماما كما يحار الناس في فهم أهدافها هل هي الدعوة أم الحكم فكل لمنهما رجال وميدان ولكن الجماعة تأبى إلا أن تلبس على الناس بالحديث عن حصانين تود أن تمتطيهما معاً، وما جعل اللـه لرجل من قلبين في جوفهن ولكن الجماعة لم تفقه ولا أظنها تفقه أبدا دروس التاريخ.

المراجع
1- حسن البنا – مجموعة الرسائل – دار الدعوة – الطبعة الشرعية – 1990 – صفحة 121
2- المرجع السابق – صفحة 175.
3- المرجع السابق – صفحة 122.
4- جمعة أمين عبدالعزيز – أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين – الكتاب الأول – دار التوزيع والنشر الإسلامية – 2003- صفحة 116.
5- حسام تمام – الإخوان المسلمون سنوات ماقبل الثورة – دار الشروق – الطبعة الأولى 2010- صفحة 95.
6- حسن البنا – مذكرات الدعوة والداعية – دار التوزيع والنشر الإسلامية -1986- صفحة 77.
7- المرجع السابق – صفحة 78.
8- حسن البنا – مجموعة الرسائل – دار الدعوة – الطبعة الشرعية – 1990- صفحة 504
9- المرجع السابق – صفحة 190.
10- حسن البنا – مذكرات الدعوة والداعية – دار التوزيع والنشر الإسلامية -1986- صفحة 160.
11- حسن البنا – مذكرات الدعوة والداعية – دار التوزيع والنشر الإسلامية -1986- صفحة 392.
12- المرجع السابق – صفحة 244.
13- المرجع السابق – صفحة 181.
14- د زكريا سليمان بيومي – الإخوان المسلمون بين عبدالناصر والسادات من المنشية إلى المنصة – مكتبة وهبة – 1987 –صفحة 7.
15- حسام تمام – الإخوان المسلمون سنوات ماقبل الثورة – دار الشروق – الطبعة الأولى 2010- صفحة 97.
16- جمعة أمين عبدالعزيز – أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين – الكتاب الأول – دار التوزيع والنشر الإسلامية – 2003- صفحة 106.
17- حسن البنا – مذكرات الدعوة والداعية – دار التوزيع والنشر الإسلامية -1986- صفحة 59.
18- جمعة أمين عبدالعزيز – أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين – الكتاب الأول – دار التوزيع والنشر الإسلامية – 2003- صفحة 117.
19- حسام تمام – عبدالمنعم أبو الفتوح شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970-1984 – دار الشروق – الطبعة الأولى 2010 – صفحة 73.
20- موسوعة الإخوان على الإنترنت إخوان ويكبيدياhttp://www.ikhwanwiki.com/
21- عبدالعظيم حماد – الوحى الأمريكي "قصة الارتباط البناء بين أمريكا والإخوان – مركز المحروسة – الطبعة الأولى – 2013 – صفحة 90.
22- المرجع السابق – صفحة 91.
23- المرجع السابق – صفحة 185.
24- حسن البنا – مجموعة الرسائل – دار الدعوة – الطبعة الشرعية – 1990- صفحة 162.
المركز العربي للبحوث و الدراسات

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 722


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.01/10 (29 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com