الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
حوار الحضارات
كندا: مجموعة من الشباب المسلمين تبحث سبل محاربة الإسلاموفوبيا
كندا: مجموعة من الشباب المسلمين تبحث سبل محاربة الإسلاموفوبيا
06-11-2015 03:02
ميسيساغا (كندا) (إينا) -
الدين و السياسة :
نظمت مجموعة من الشباب المسلمين في ميسيساغا بمقاطعة أونتاريو الكندية يوم السبت الماضي تظاهرة للتصدي للتحديات التي تواجه المسلمين في كندا، ولتوحيد صوت الأقلية المسلمة في كندا، وفق ما ذكر موقع "أون إسلام".
وقال المحامي حسين همذاني، أحد المنظمين، لصحيفة (دو ستار) الكندية: "هناك جهات تريد من الكنديين أن يخافوا من المسلمين، ولهم مصالح عديدة في ذلك، فبنشر هذا الخوف ستزعم هذه الجهات بأنها وحدها القادرة على حماية الكنديين من كل المخاطر الموجودة على الأرض، إنها استراتيجية سياسية فقط لا غير".
وأكد همذاني، الذي يعمل لدى الحكومة الكندية منذ عام 2005م في صياغة استراتيجيات مكافحة الإرهاب كجزء من الأمن القومي، أن الحكومة تؤجج الكراهية تجاه المسلمين لجذب الناخبين.
وإلى جانب معالجة ظاهرة الإسلاموفوبيا في المجتمع الكندي، تناولت هذه التظاهرة قوانين مكافحة الإرهاب، وسياسة عدم التسامح مع الممارسات الثقافية الهمجية التي تستهدف ما يسمى "جرائم الشرف"، والتي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ في وقت لاحق من هذا الشهر.
وشكلت هذه التظاهرة فرصة للمقيمين في المدينة للبحث عن حلول للمشاعر المعادية للمسلمين التي بدأت تتصاعد في جميع أنحاء البلاد.
وحث المنظمون، الحضور على أهمية الانخراط في الحياة السياسية، وعدم تضييع فرص التصويت، والمساهمة في المجتمع المحلي، وقالوا: "نحن بحاجة لأن نغادر المنطقة الآمنة التي تحمينا ونخرج للتطوع مع المجتمعات الأخرى، ونبني تحالفات حتى لا نصبح أهدافا سهلة، وهذه هي بداية الطريق لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا".
من جانبه، سلط محمد هاشم، أحد منظمي الحدث، الضوء على مخاوف المجتمع الاسلامي الكندي، قائلا: "أرى أن المسلمين أصبحوا خائفين من الحوار أو إبداء آرائهم خشية أن يوصفوا بالإرهاب، والهدف من هذه التظاهرة هو توحيد الكلمة والمواقف في وجه الحكومة حتى لا تستغلنا أو تستغل خوفنا"، مشددا على أهمية الوقوف أيضا في وجه الخطاب المعادي للإسلام.
وفي وقت سابق من هذا العام، حذر مرصد مكافحة كراهية الإسلام في منطقة الكيبيك الفرنسية من أن التغطية الإعلامية المتحيزة تعزز الانقسامات والعنصرية في المحافظات الناطقة بالفرنسية، خاصة في أعقاب هجمات باريس التي وصمت المسلمين في كل أوروبا. وقد سجل المرصد أكثر من 123 اعتداء على المسلمين منذ يناير المنصرم.
ويشكل المسلمون نحو 2.8 في المائة من 32 مليون ساكن في كندا، وقد أظهرت دراسة حديثة أن الأغلبية الساحقة من المسلمين فخورين بكونهم مواطنين كنديين، وأنهم أكثر تعليما من عموم السكان.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 745


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.00/10 (4 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com