الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
تحليلات وملفات
معطيات جديدة تحيي سيناريو الهجوم الإرهابي على رحلة باريس القاهرة
معطيات جديدة تحيي سيناريو الهجوم الإرهابي على رحلة باريس القاهرة
12-16-2016 02:57
الدين و السياسة : كشف التحقيق في حادث تحطّم الطائرة المصرية في مياه البحر الأبيض المتوسّط، في شهر مايو الماضي، عن معطيات جديدة تدفع الحادثة باتجاه العمل الإرهابي، بعد أن كانت جلّ الفرضيات تميل إلى سيناريو العطب الفنّي.

وفي حال ثبوت فرضية تعرض الطائرة لعمل إرهابي، فإنّ ذلك سيكون ثاني استهداف لحركة الطيران في مصر في ظرف أشهر بعد إسقاط طائرة روسية في أكتوبر 2015 بُعيد إقلاعها من شرم الشيخ وعلى متنها 224 شخصا غالبيتهم من السواح.

وسيعني ذلك وجود عملية استهداف ممنهج للحركة السياحية والتجارية المصرية، بهدف ضرب استقرار البلد ومنع نجاح التجربة السياسية التي قامت على أنقاض حكم جماعة الإخوان المسلمين الذي أسقطته ثورة شعبية صيف سنة 2013.

وأعلنت لجنة التحقيق المصرية في تحطم طائرة مصر للطيران أثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة في مايو الماضي أنه “تم العثور على آثار مواد متفجرة على رفات ضحايا الحادث”.

ويعد ذلك تطورا غير متوقع، إذ كانت فرضية الهجوم الإرهابي التي رجحتها السلطات المصرية في بادئ الأمر تراجعت كثيرا في ما بعد لصالح فرضية الحادث التقني. وأكدت اللجنة في بيان أن “الإدارة المركزية للحوادث تلقت تقارير الطب الشرعي بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة، وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث”، الذي أسفر عن مقتل 66 شخصا.

وأكد بيان لجنة التحقيق الفنية أنها قررت “إحالة الأمر إلى النيابة العامة المصرية” بعد أن تبين لها “وجود شبهة جنائية” في واقعة سقوط الطائرة.

وتحطمت طائرة إيرباص إي 320 وهي في طريقها من باريس إلى القاهرة في 19 مايو الماضي أثناء تحليقها بين جزيرة كريت اليونانية وساحل مصر الشمالي وعلى متنها 66 راكبا بينهم 40 مصريا و15 فرنسيا، بعدما اختفت عن شاشات الرادار حين كانت على ارتفاع 11 كيلومترا بعيد دخولها المجال الجوي المصري.

وقبيل اختفائها، ولمدة دقيقتين أصدر نظام البث التلقائي إشارات من الطائرة توضح أنه تم تشغيل عشرة أجهزة إنذار على متنها. وبحسب الإشارات الصادرة من نظام البث التلقائي، فإن دخانا تصاعد في قمرة قيادة الطائرة وفي أحد الحمامات وكذلك أسفل قمرة القيادة.

سيناريو العمل الإرهابي يوضح معالم مخطط ممنهج لضرب الحركة السياحية والتجارية المصرية منعا لاستقرار البلد
وكانت لجنة التحقيق المصرية التي يعاونها محققون فرنسيون من هيئة السلامة الجوية الفرنسية وخبراء من شركة إيرباص، أكدت في وقت سابق أن الطائرة انعطفت 90 درجة إلى اليسار ثم التفت حول نفسها 360 درجة باتجاه اليمين قبل أن تبدأ سقوطها.

وتم العثور على الصندوقين الأسودين لهذه الطائرة بعد أسابيع من تحطمها. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إسقاط طائرة مصر للطيران.

ورفض متحدث باسم شركة إيرباص المنتجة للطائرة المنكوبة الإدلاء بأي تصريح بعد إعلان لجنة التحقيق العثور على مواد متفجرة على رفات الضحايا.

أما هيئة سلامة الطيران الفرنسي فاعتبرت، الخميس، أنه لا يمكن استخلاص نتائج بشأن أسباب تحطم الطائرة.

وقالت متحدثة باسم هيئة سلامة الطيران الفرنسي ردا على سؤال من وكالة فرانس برس “في غياب معلومات تفصيلية عن الظروف التي تم فيها أخذ العينات من رفات الضحايا والإجراءات التي أدت إلى اكتشاف آثار متفجرات، فإن هيئة سلامة الطيران تعتبر أنه لا يمكن في هذه المرحلة استخلاص أي نتائج حول سبب الحادث”.

ومن جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إنّ الخارجية المصرية أبلغت وزارته “بتقرير للجنة التحقيق التي شكلت في أعقاب حادثة الطائرة”. وأضاف أن “التحقيق سيستمر من أجل تحديد الأسباب الدقيقة لاختفاء هذه الرحلة”.

وتابع أن “فرنسا تبقى، كما كانت منذ وقوع هذه الحادثة المأساوية تحت تصرف السلطات المصرية المعنية للمساهمة في هذا التحقيق بما في ذلك من خلال خبرائها”.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 103


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.00/10 (2 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com