الدين والسياسة | مركز الدين والسياسة للدراسات


جديد دراسات
جديد المرصد
جديد المقالات

المرصد
تحليلات وملفات
«المقدسي»: معتقلٌ داخل أفكاره ويردّ بـ «صلف» على مراجعات الحميدي
«المقدسي»: معتقلٌ داخل أفكاره ويردّ بـ «صلف» على مراجعات الحميدي
10-07-2010 09:47
«المقدسي»: معتقلٌ داخل أفكاره ويردّ بـ «صلف» على مراجعات الحميدي
يوسف الديني - الحياة اللندنية


بعد صمت طويل خرج منظر ما عرف بالسلفية الجهادية في الأردن عصام البرقاوي الشهير بـ«أبو محمد المقدسي»، ليرد في بيان مطول على مراجعات أستاذ العقيدة في جامعة أم القرى في مكة المكرمة الدكتور عبدالعزيز الحميدي في الحلقة الثالثة من برنامج «همومنا» التي بثّها التلفزيون السعودي الشهر الماضي. رسالة المقدسي (ملة إبراهيم) والتي تعد لدى كثير من المعنيين بالجماعات المتطرفة أحد أهم الإصدارات التي يعتمد عليها منظرو العنف المسلح، ويتم تشبيه أثرها بالأثر الكبير لرسالة سيد قطب «معالم على الطريق» لدى جماعات الإسلام السياسي.

وبعد أقل من أسبوعين على رد المقدسي الذي نشره في موقعه على شبكة الإنترنت «منبر التوحيد والجهاد»، تعتقله السلطات الأردنية من دون أي توضيحات رسمية حول أسباب الاعتقال، ويعتقد أن رد المقدسي الحانق الذي كتب بلغة قاسية جداً أسهم في هذا الاعتقال، بينما يعتقد مراقبون أن ملاحقة الأجهزة الأمنية لأفراد متهمين بالعنف والانتـــماء إلى تنظيمات مسلحة كان وراء هذا الاعتقال، في حين أن هذا الاحتمال يبدو مستبعداً إذا ما علمنا أن المقدسي يعيش في إقامة جبرية تقريباً، ما يجعله محط أنظار الأجهزة الأمنية وبعيداً جداً من التأثير المباشر على تلك المجموعات المسلحة.

رد المقدسي هذه المرة جاء مباشراً، ومن دون مواربة أو تلميح، فقد سمى الدكتور عبدالعزيز الحميدي الذي تعرض للمقدسي في مراجعاته الفكرية حول قضايا العنف والتطرف والتكفير والولاء والبراء، وهو ما يعد سابقة إذا ما علمنا أن كثيراً من الشخصيات المنظرة لجماعات العنف المســـلح لا تكترث كثيراً بما يصدر ضدها من مراجعات وردود أو حتى إدانة، لأنها تعتبر هذه الفعاليات ضدها جزءاً من الحملات العـــدائية، وأنها جـــاءت عادة تحت ضغط الحـــكومات أو ما يسمونه جبهة علماء السلطة، فما الذي تغير هذه المرة؟

يمكن الإجابة على هذا التساؤل إذا عدنا إلى رد المقدسي على مراجعات الدكتور عبدالعزيز الحميدي، لا لنقف فقط على إصرار المقدسي على تأكيد أفكار كتابه «ملة إبراهيم» أسلوباً ومضموناً بل على حجم الغضب والانفعال الذي بدا في كلماته، والذي يدل على انزعاجه من أثر تلك المراجعات التي تنبأ كثير من المراقبين بتأثيرها، لأنها ناقشت أفكار المقدسي بالتفصيل ولم تكتب بالردود العامة التي تكتفي عادة بالتجريم والإدانة، أو الاتهام بالجهل، وهو ما يفتح التساؤل حول جدوى الحوار والنقاش المفتوح والصريح حول الأفكار التي يطرحها ويسوقها منظرو خيار العنف المسلح والتيارات التكفيرية.

وأكد أبو محمد المقدسي في رده أنه لم يتابع برنامج مراجعات الحميدي، إلا أنه قرأ المضمون الذي نشرته وسائل الإعلام، وانتقد بشدة هذه المراجعات، واعتبرها ضرباً من الفشل والجبن، لأنها لم تناقشه في شكل مباشر وعلني، في إشارة منه إلى استعداده لحوار أو مناظرة. ووصف الدكتور الحميدي بانفعال بـ «الغباء» وأنه «مجرد شخص صغير القامة العلمية تم تضخيمه»!

وفي خروج على النص، وصف أبو محمد المقدسي برنامج المراجعات، بـ «السخف»، وأنه على يقين بأنه سيسهم في الدعاية له ولكتابه والتعريف به، ونشره بين الناس، معتبراً أن أفكار الحميدي التي ناقشت كتابه وفككت أبرز أفكاره، لا تعدو أن تكون مجرد حملة تشويه مدعومة ومحاولة يائسة للنيل منه.

ومع اعتراف المقدسي في بيانه الغاضب بأن رسالة «ملة إبراهيم» ألفها هو بمفرده، ساخراً مما ألمح إليه الدكتور الحميدي من احتمال اشتراك مجموعة من المؤلفين، وذكر أن تأليف هذه الرسالة يعود إلى مرحلة مبكرة جداً من عمره وتحديداً في أوائل العشرينات، إلا أنه بعد مرور قرابة الثلاثين عاماً، ما زال مقتنعاً بكل أفكار الرسالة ومضامينها.

بدا المقدسي في بيانه، مزهواً جداً في رسالته التي ألفها في ريعان شبـــابه، بل يفخر بأن كل التنظيمات المسلحة تقريباً انطلقت في تكوينها الفكري من مضمون كتابه، معتمداً على اعترافات لشباب من الذين تم اعتقالهم على خلفية قضايا مسلحة، وكانوا يسألون عن مقروءاتهم الفكرية، وينقل المقدسي أن عناصر الأجهزة الأمنية كانت تكتفي فقط بذكر الشاب للكتاب ليتم اتهامه، ويذكر على لسان أحد المحققين: «يكفي هذا ليكون فكرك جهادياً وتقتني سلاحاً، ما اعتقلنا تنظيماً مسلحاً إلا ووجدنا عنده هذا الكتاب».

لكنه يعود فيناقض ذلك كله بهجوم لاذع على كل من اتهمه بأن هدف الكتاب هو الدعوة لإعداد تنظيمات تكفيرية، أو الترويج للفتنة، في إشارة واضحة إلى قلقه من أن يتضمن مثل هذا الالتزام إشكالات قانونية أو جنائية، وخوفاً من أن يكون مثل هذا التناقض مربكاً لأتباعه ومريديه، والمؤمنين بفكره.

ويقرر المقدسي بأنه لا يزال على موقفه من التكفير الذي يطاول الأنظمة السياسية والحكومات بل حتى الأجهزة القضائية.

حمل بيان المقدسي الكثير من المفاجآت، ورأى مراقبون أن فترة الإقامة الجبرية جعلت المقدسي يدرك خطورة أي تصريح من هذا النوع، إلا أن مثل هذا البيان يؤكد أن مراجعات رموز علمـــية وفكرية متخصصة في قضايا حساسة وملفات عالقة سيكون لها الأثر البالغ في سحب البساط من الأفكار المفخخة لعقول كثير من الشباب، لأن نقاشها في الهواء الطلق وبأدلة تفصيلية يجعلها مكشوفة الأهداف والغايات والعواقب أمام الجميع.

وبغض النظر عن الأسباب الكامنة وراء اعتقال منظر السلفية الجهادية الأردنية أبي محمد المقدسي، فإن تكرر توقيفه منذ منتصف التسعينات الميلادية، خصوصاً في قضية (بيعة الإمام) مع أبي مصعب الزرقاوي في 1994، الذي تتلمذ على يديه، وحكم على المقدسي بالسجن (15 عاماً)، إلا أنه تم الإفراج عنه بعفو ملكي بعد خمس سنوات، ثم اعتقل لاحقاً في 2005، إثر تصريحاته المثيرة في لقاء تلفزيوني مع فضائية عربية، ليأتي احتجازه الآن عقب بيانه الأخير ليؤكد أن المقدسي معتقل في أفكاره التي يدعو إليها حتى في لحظات بقائه خارج السجن، والتي كانت فرصة جيدة لإعادة النظر والمراجعة وقراءة التحولات وعلى الأقل الاستفادة من المراجعات التي سبقه إليها عدد من رموز العمل المسلح في مصر وليبيا وبلدان أخرى.

* باحث سعودي في الجماعات الدينية.

تعليقات الزوار 0 | إهداء 0 | زيارات 1646


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في FaceBook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Digg


تقييم
1.57/10 (5 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

 

جميع الحقوق محفوظة لـ"مركز الدين والسياسة للدراسات"

Design By Marvksa.com